علاج البالغين

العلاج بالأدوية هو الخط الأول من العلاج للبالغين من ذوي ADHD مع مستوى إما معتدل أو شديد من الخلل. عقار الميثيلفينيديت هو الخط الأول من العلاج الدوائي. ومع أنه يوجد احتمال لإساءة استعمال هذا الدواء وتحويله لدى البالغين من ذوي ADHD، وخاصة في بعض البيئات مثل السجون إلا أنه لا يتوفر دليل قوي على أن ذلك يمثل مشكلة مهمة.

بالنسبة للبالغين من ذوي ADHD ينبغي أن يكون العلاج الدوائي هو الخط الأول من العلاج إلا إذا فضل الشخص العلاج النفسي. (جدير بالذكر أنه حتى وقت النشر لم توافق هيئة الغذاء والدواء السعودية على ترخيص ديكسامفيتامين وليسديكسامفيتامين. ينبغي الحصول على موافقة عن علم وتوثيقها.)

الجدول الأول

الاسم

ميثيلفينيديت

الموجب

عقار الخط الأول

الترخيص (الهيئة العامة للغذاء والدواء)

مرخص

الجرعة

  • ينبغي أن يبدأ العلاج بجرعات منخفضة (5 ملغم ثلاث مرات في اليوم للمستحضرات فورية الإطلاق، أو بالجرعة المكافئة للمستحضرات معدلة الإطلاق)
  • ينبغي معايرة الجرعة إزاء الأعراض والتأثيرات الجانبية على مدى 4 إلى 6 أسابيع
  • ينبغي زيادة الجرعة تبعا للاستجابة حتى 100 ملغم في اليوم كحد أقصى
  • ينبغي إعطاء المستحضرات معدلة الإطلاق كجرعة واحدة غالبا، ولا يجوز إعطاء أكثر من جرعتين في اليوم
  • المستحضرات معدلة الإطلاق قد تكون هي المفضلة لزيادة الالتزام وحيثما تكون هناك مخاوف من إساءة استعمال الدواء أو تحويله
  • ينبغي إعطاء المستحضرات فورية الإطلاق بجرعات مجزأة حتى 4 مرات يوميا.

التدابير الوقائية الخاصة والرقابة

  • ينبغي قياس الوزن بعد 3 و6 أشهر من بدء العلاج الدوائي وكل 6 أشهر بعد ذلك
  • إذا عانى الشخص من تسرع القلب أثناء الراحة، أو اختلال النظم القلبي أو ضغط دم انقباضي أعلى من المركز المئوي 95 (أو زيادة مهمة سريريا) تم قياسه في مناسبتين اثنتين، فإنه ينبغي تخفيض جرعته وتحويله إلى طبيب كبار.
  • إذا ظهرت أعراض ذهانيه (على سبيل المثال، توهمات وهلوسات) لدى بدء ميثيلفينيديت، فينبغي سحب الدواء وإجراء تقييم طبي نفسي كامل. يمكن النظر في استعمال أتوموكسيتين كبديل.
  • إذا ظهرت نفضات لدى الأشخاص الذين يتناولون ميثيلفينيديت، فإنه ينبغي على المختصين في الرعاية الصحية التفكير فيما إذا:
    • كانت النفضات متعلقة بالمنشط (النفضات تشتد وتتلاشى بشكل طبيعي)
    • كان الخلل المتعلق بالنفضات يفوق فوائد علاج ADHD
  • إذا كانت النفضات متعلقة بالمنشط، قلل من جرعة ميثيلفينيديت، أو انظر في تغيير الدواء إلى أتوموكسيتين، أو إيقاف العلاج الدوائي.
  • إن أعراض القلق بما فيها الذعر، قد تحدث نتيجة للمنشطات وخاصة لدى البالغين الذين يشتمل تاريخهم على قلق مرافق. وحيثما يكون ذلك مشكلة خفّض جرعات المنشط و/ أو استعمل العلاج المركب بإضافة مضاد للاكتئاب يستعمل لمعالجة القلق. كما أن التحول إلى أتوموكسيتين قد يكون فعالا

الجدول الثاني

الاسم

أتوموكسيتين

الموجب

  • للبالغين الذين لم يستجيبوا أو لم يتحملوا تجربة كافية بالميثيلفينيديت (ينبغي أن تكون هذه حوالي 6 أسابيع).
  • حيثما يكون هناك قلق بشأن احتمال إساءة استعمال العقار وتحويله (مثلا، في خدمات السجون) فإن أتوموكسيتين قد ينطر إليه على اعتبار أنه دواء الخط الأول للبالغين من ذوي ADHD

الترخيص (الهيئة العامة للغذاء والدواء)

مرخص

الجرعة

  • بالنسبة للأشخاص من ذوي ADHD ولا يزيد وزنهم عن 70 كجم، ينبغي أن تكون الجرعة اليومية الإجمالية الأولية حوالي 0,5 ملغم/ كجم، تزداد بعد 7 أيام إلى حوالي 1,2 ملغم/ كغم/ يوم
  • أما الذين يزيد وزنهم عن 70 كجم، فينبغي أن تكون الجرعة اليومية الإجمالية الأولية 40 ملغم، تزداد بعد 7 أيام حتى جرعة صيانية 100 ملغم/ يوم.
  • الجرعة الصيانية الاعتيادية هي إما 80 أو 100 ملغم، ويمكن أن تؤخذ في جرعات مجزأة.
  • ينبغي إعطاء أتوموكسيتين بجرعة صيانية مدة 6 أسابيع على سبيل التجربة لتقييم فعاليته بصورة كاملة.

التدابير الوقائية الخاصة والرقابة

  • ينبغي مراقبة الأشخاص الذين يتلقون أتوموكسيتين لملاحظة أي هيجان، سرعة إثارة، تفكير في الانتحار وسلوك إيذاء الذات، وتغييرات غير عادية في السلوك، خاصة خلال الأشهر الأولى من العلاج، أو بعد تغيير في الجرعة.
  • إذا عانى الشخص من تسرع القلب أثناء الراحة، اختلال النظم أو ضغط دم انقباضي أعلى من المركز المئوي 95 (أو زيادة مهمة سريريا) تم قياسه مرتين، فينبغي تخفيض جرعته وتحويله إلى طبيب كبار.
  • ينبغي مراقبة خلل الوظيفة الجنسية (أي، خلل في وظيفة الانتصاب أو القذف) وعسر الطمث باعتبارهما تأثيرات جانبية محتملة للأتوموكسيتين

الجدول الثالث

الاسم

ديكسامفيتامين
أو
ليسديكسامفيتمين

الموجب

للبالغين الذين لم يستجيبوا أو لم يتحملوا تجربة كافية بالميثيلفينيديت (ينبغي أن تكون هذه حوالي 6 أسابيع).

الترخيص (الهيئة العامة للغذاء والدواء)

غير مرخص من الهيئة العامة للغذاء والدواء حتى تاريخ النشر

الجرعة

  • ينبغي أن تبدأ المعالجة الأولية بجرعات منخفضة (5 ملغم مرتين يوميا)
  • ينبغي معايرة الجرعة إزاء الأعراض والتأثيرات الجانبية على مدى 4 إلى 6 أسابيع
  • ينبغي إعطاء العلاج بجرعات مجزأة
  • يجب زيادة الجرعة تبعا للاستجابة حتى 60 ملغم في اليوم كحد أقصى
  • يجب إعطاء الجرعة بين مرتين وأربع مرات في اليوم

التدابير الوقائية الخاصة والرقابة

  • إذا ظهرت أعراض ذهانية (على سبيل المثال، توهم وهلوسة) لدى بدء ميثيلفينيديت أو ديكسامفيتامين، فينبغي سحب الدواء وإجراء تقييم نفسي كامل. يمكن النظر في استعمال أتوموكسيتين كبديل.
  • إذا عانى الشخص من تسرع القلب أثناء الراحة، أو اختلال النظم القلبي أو ضغط دم انقباضي أعلى من المركز المئوي 95 (أو زيادة مهمة سريريا) تم قياسه في مناسبتين اثنتين، فإنه ينبغي تخفيض جرعته وتحويله إلى طبيب كبار.
  • إذا ظهرت نفضات لدى الأشخاص الذين يتناولون ديكسامفيتامين، فإنه ينبغي على أخصائي الرعاية الصحية ملاحظة ما إذا:
    • كانت النفضات متعلقة بالمنشط (النفضات تشتد وتتلاشى بشكل طبيعي)
    • كان الخلل المتعلق بالنفضات يفوق فوائد علاج ADHD
  • إذا كانت النفضات متعلقة بالمنشطات، قلل جرعة ديكسامفيتامين، أو انظر في تغييره إلى أتوموكسيتين، أو أوقف العلاج الدوائي.
  • إن أعراض القلق بما فيها الذعر، قد تحدث نتيجة للمنشطات وخاصة لدى البالغين الذين يشتمل تاريخهم على قلق مرافق. وحيثما يكون ذلك مشكلة خفّض جرعات المنشط و/ أو استعمل العلاج المركب بإضافة مضاد للاكتئاب يستعمل لمعالجة القلق. كما أن التحول إلى أتوموكسيتين قد يكون فعالا